.

الاربعاء, 07 ديسمبر 2022 07:54 مساءً 0 482 0
ضريبة القيمة المضافة في البحرين حفزّت الشركات الصغيرة والمتوسطة على التحول الرقمي في أنظمتها المحاسبية
  ضريبة القيمة المضافة في البحرين حفزّت الشركات الصغيرة والمتوسطة على التحول الرقمي في أنظمتها المحاسبية
قالت شركة عالمية متخصصة في مجال توفير برمجيات الامتثال لضريبة القيمة المضافة في البحرين أن آلاف الشركات الصغيرة والمتوسطة في المملكة تعتمد البرمجيات المتخصصة في تقديم ضريبة القيمة المضافة للسلطات الضريبية المعنية. كما أفادت الشركة أن ضريبة القيمة المضافة قد حفزّت الشركات البحرينية الصغيرة والمتوسطة الى التحول الرقمي لأغراض الامتثال الضريبي، في حين توجد أعداد لا بأس من الشركات التي هي قيد الدخول في الأنظمة الرقمية في إدارة اعمالها ومسك دفاترها المحاسبية للغرض نفسه. وفي إطار جهودها لتمكين ومساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على التحول الرقمي، قامت "تالي سوليوشنز" الشركة العالمية الرائدة في مجال حلول برامج إدارة الأعمال، بإطلاق حملة واسعة النطاق هدفت الى تعزيز الوعي حول ميزات اعتماد الشركات الصغيرة والمتوسطة الأنظمة الرقمية في إدارة أعمالها وتقديم بياناتها المالية. وفي تعليقه على الحملة، قال "فيكاس بانتشال"، المدير العام لشركة "تالي سوليوشنز" الشرق الأوسط: "أظهرت الرقمنة وبرامج إدارة الأعمال العديد من الفوائد الملموسة لقطاع الشركات على اختلاف أحجامها والقطاعات التي تعمل فيها. وتدرك الشركات الصغيرة والمتوسطة الفوائد الملموسة والقيّمة التي يمكن أن تحققها من خلال التكنولوجيا سواء في زيادة الايرادات أو تعزيز عملياتها أو توسيع نطاق أعمالها. ويمكن أن تساعد برامج إدارة الأعمال مثل "تالي برايم" TallyPrime الشركات الصغيرة والمتوسطة على تقليل التكاليف وتوحيد العمليات التجارية وأتمتتها وتحسين الانتاجية. وإلى جانب ذلك، ومع المشهد الضريبي المستحدث، يمكن للشركات الصغيرة والمتوسطة الامتثال لجميع التوجيهات بسهولة والحصول على معلومات أفضل عن مواردها المالية، إلى جانب تحقيق أهدافها في الوصول الى أنظمة المكتب اللاورقي". وأضاف "بانتشال": "تعتبر الشركات الصغيرة والمتوسطة شريان الحياة للاقتصاد، مما يجعل الأمر أكثر أهمية هو الاستثمار في الأدوات المناسبة لنمو الأعمال. وهذا لن يساعد في النمو الاقتصادي فحسب، بل تعزيز الميزات التنافسية، حيث تساعد التكنولوجيا على تقليل الكثير من الأخطاء غير المقصودة، ما يساهم في تخفيف الضغط في إدارة الشؤون المالية والعمليات التجارية بشكل عام". وفي البحرين توجد آلاف الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تستخدم برنامج "تالي" لإدارة الأعمال لإدارة الضريبة والحسابات والجرد. ومع إمكانات البرنامج وإصداراته بلغات متعددة تشمل الانجليزية والعربية، أصبح من السهل استخدامه من قبل الجنسيات الآسيوية والعربية في التخطيط المالي ووضع الميزانية وتحسين العمليات. ويشكل قطاع الشركات الصغيرة المتوسطة أكثر من 90% من الشركات، حيث يساهم بشكل كبير في النمو الاقتصادي الشامل. ومع العدد المتزايد من الشركات الصغيرة والمتوسطة، تحتل الرقمنة المرتبة الأولى، وفقاً لتقرير صادر عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، قامت 70% من الشركات عالمياً بتكثيف استخدام التقنيات الرقمية بسبب كوفيد-19، في وقت تقوم الشركات في البحرين بالمسارعة في رقمنة عملياتها بشكل موازي".
سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

أحمد بكير
المدير العام
رئيس التحرير

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

أخبار مقترحة